معرض الصور

 

+ المزيد

الفنان

محمد أحمد إبراهيم

+ المزيد

قيّم المعرض

مايا أليسون

+ المزيد

معرض “محمد أحمد إبراهيم: بين الشروق والغروب” في بينالي البندقية 2022

أعلنة الإمارات العربية المتحدة عن معرضه القادم في بينالي البندقية 2022 بعنوان “محمد أحمد إبراهيم: بين الشروق والغروب”، والذي سيقدم عملاً تركيبياً جديداً للفنان الإماراتي المخضرم محمد أحمد إبراهيم صمم خصيصاً للجناح الوطني. وسيحتضن المعرض، المُقام تحت إشراف القيمة الفنية مايا أليسون، المدير التنفيذي لرواق الفن ورئيس القيمين الفنيين في جامعة نيويورك أبوظبي؛ عملاً تركيبياً مكوناً من عدة منحوتات بحجم الإنسان مصنوعة بأسلوب نحتي مجرّد ومتناغم مستمد من الأشكال الطبيعية والعضوية، تأتي مستوحاة من العلاقة الوطيدة التي تربط الفنان ببيئته المحلية في مسقط رأسه، خورفكان – تلك المدينة التي تحيطها جبال الحجر شامخة على الساحل الشرقي من إمارة الشارقة في دولة الإمارات.

هذا وتُقام الدورة الـ 59 من المعرض الدولي للفنون في بينالي البندقية بقيادة القيمة الفنية الإيطالية سيسيليا أليماني، المقيمة في مدينة نيويورك، تحت شعار “خيال بلا عنان”، والذي يتطرّق إلى مسألة تمثيل الجسد وتحولاته الخيالية، كما يبرز العلاقة الممتدة بين الجسد والأرض. وتماشياً مع هذا الشعار، جاء مفهوم الأعمال النحتية الحيوية للمبدع إبراهيم التي تتلاقى معاً في مشهد ساحر ينسج أفكاره بين الألوان والحركة – ليأخذ المشاهد على متن رحلة تستعرض الأجسام ومراحلها التحوّلية. وتنبعث هذه الأشكال من حوار الفنان المادي مع الخامات المستخدمة في صياغة عمله الفني: تراكم الورق المعجّن على هياكل غير محددة والتي تتحولّ أثناء مباشرته ممارساته الفنية لتستقر في موقعها وشكلها النهائي. وعادةً ما يدخل في تكوين أشكال أعماله الفنية مجموعة من المواد الخام، مثل الطين وأوراق الشجر والشاي والقهوة والتبغ.

يشكل معرض “محمد أحمد إبراهيم: بين الشروق والغروب” التعاون الخامس بين الفنان محمد أحمد إبراهيم والقيمة الفنية مايا أليسون، كما يتضمن ثالث مؤلف صادر عن القيمة الفنية حول دراسة أعمال الفنان الإماراتي إبراهيم، مما يضفي طابعاً متميزاً على مشاركتهما معاً في معرض الجناح الوطني. ويوثّق هذا الكتاب المُرافق للمعرض، بعنوان “محمد أحمد إبراهيم: بين الشروق والغروب – أعمال فنية: 1986- 2022” رحلة الفنان الكاملة وتطوّر أعماله وممارساته الفنية لأول مرة في تاريخه، وقد شارك في تحريره كل من مايا أليسون وكرستيانا دي ماركي، المقيمة بين دبي وبيروت ولها باع وخبرات طويلة من العمل التعاوني والكتابي حول المجتمع الفني الإماراتي. وقد قامت محررتا هذا الكتاب بتكليف كُتاب لخط نصوص جديدة ترصد أعمال الفنان بشكل شمولي، مما يُعد مساهمة كبيرة في تاريخ الفنون بدولة الإمارات ويشكل امتداداً للجهود الأرشيفية المبذولة في توثيق مجتمع الفن التجريبي في البلاد. وسيكون هذا الكتاب بمثابة مصدر جديد ومادة بحثية غنية حول تاريخ الفنون للأجيال القادمة من الخبراء والباحثين، لأنه يأتي في صميم رؤية الجناح الوطني التي تسرد القصص الملهمة في دولة الإمارات ضمن سياق الفن المعاصر.

ويمثّل هذا المعرض المشاركة السابعة للجناح الوطني لدولة الإمارات في المعرض الدولي للفنون ببينالي البندقية، كما يُعد إيذاناً باعتماد الجناح نهج شمولي بقيادة الفنانين، حيث تم اختيار الفنان إبراهيم أولاً ومن ثمّ قام بدوره بترشيح مايا أليسون لتولي مهمة التقييم الفني في معرض الجناح الوطني خلال الدورة الـ 59 من المعرض الدولي للفنون في بينالي البندقية، الذي سيرحب بالزوّار والحضور خلال الفترة 23 أبريل – 27 نوفمبر 2022.