قيّم المعرض

مايا أليسون

+ المزيد

المعرض

+ المزيد

يُعد محمد أحمد إبراهيم (1962، الإمارات) أحد أبناء الجيل الأول من الفنانين المعاصرين في دولة الإمارات خلال فترة أواخر ثمانينات القرن الماضي، وهو فنان بارز وينتمي إلى مجموعة من الفنانين الموهوبين مثل حسن شريف وعبدالله السعدي وحسين شريف ومحمد كاظم. وفي عام 1986، التقى إبراهيم الفنان الراحل حسن شريف وأصبح عضواً مؤسساً في جمعية الإمارات للفنون التشكيلية، حيث انطلق من صومعته الفنية المنعزلة نحو إنشاء صداقات وشراكات متينة كانت بمثابة القاعدة المتينة التي عليها تأسس المجتمع الإبداعي الذي يضطلع اليوم بدور محوري في رسم ملامح المشهد الفني بدولة الإمارات.

كما حصل إبراهيم على جائزة النحت الأولى في بينالي الشارقة عامي 1999 و2001، وقد أصبح عضواً في جمعية الإمارات للفنون التشكيلية منذ العام 1986، وأسس مرسم الفن في مركز خورفكان للفنون في عام 1997. وقد شارك في العديد من برامج الإقامة الفنية، بما في ذلك تبادل الفن عبر المحيط الهادئ، بينالي كوتشي-موزيريس، الهند (2016)، وA.i.R دبي (2015)؛ لي كونسورتيوم، ديجون، فرنسا (2009) وكونستنتروم سيتارد، هولندا (1994-1996، 1998-2000).

وانضمت أعمال إبراهيم الفنية إلى مجموعات فنية دولية بارزة، بما في ذلك مؤسسة الشارقة للفنون ومتحف الشارقة للفنون ومجموعة فن جميل في دبي ومؤسسة بارجيل للفنون في الشارقة، والمتحف العربي للفن الحديث في الدوحة، وكونستنتروم سيتارد، والمتحف البريطاني في لندن، ومركز جورج بومبيدو في باريس.

 يعمل إبراهيم ويقيم حالياً في مدينة خورفكان بدولة الإمارات العربية المتحدة.